Showing posts with label بالعربي أحلى. Show all posts
Showing posts with label بالعربي أحلى. Show all posts

Thursday, 12 June 2014

إتقان اللغة، من أهم المؤهلات التي يجب أن يتحلّى بها المراسل الصحفي


دائرة المعارف الواسعة والمصادر الصحفية والقدرة على جلب أخبار طازجة ومن ثم حياكتها بأسرع وقت ممكن هي مزايا تؤهل أي منكم لدخول المجال الإعلامي والتفوق فيه، ولكن هل هذا يكفي لتكون مراسلاً صحفياً ناجحاً؟
سينفي البعض ذلك، وسيكون مبرّره؛ أنه لا بد للصحفي أن يُعدَّ إعداداً خاصاً ليمتهن مهنة الصحافة، فلا يكتفي بمؤهلاته الفطرية وإنما يكملها بمؤهلات مكتسبة تضيف لعمله المزيد من المهنية.
كثير من المراسلين الصحفيين يلقون بمهمة إجادة اللغة على طاقم التحرير، وإن لم يوجد طاقم مختص بهذا الشأن، فإنهم يتجاهلونها، ويُخرجون مواد صحفية بأخطاء لغوية يصعب غفرانها، خاصة في المواقع الإلكترونية التي يغيب في معظمها طاقم التحرير.
الصحافة مهنة الأدباء

في الماضي، كان يُنظر للعمل الصحفي على أنه عمل أدبي أو فكري، خاصة أنه يتعلق بالكتابة بالدرجة الأولى، ومع تطور الأحداث والتجارب، تبلورت مهنة العمل الصحفي وأصبح لكتابتها أسلوب مختلف عن الأسلوب الأدبي، فغيّر الأدباء أسلوب كتابتهم لكنهم حافظوا على سلامة لغتهم حتى لا يفقدوا ثقة الجمهور، وانضم إليهم عدد من الصحفيين غير الأدباء، الذين يحبون هذه المهنة ويجيدون الكتابة الصحيحة (الخالية من الأخطاء).
حِيل بسيطة تجنّبك الكثير من الأخطاء

نشرت شبكة الصحفيين الدوليين مقالاً يضم نصائح فعّالة وذكية للمراسلين الصحفيين لمساعدتهم على التحرير الذاتي لموادهم التي ينتجونها قبل تسليمها لمؤسساتهم الإعلامية.
وكان منها:
1. حاول أن تخدع دماغك: غيّر حجم الخط ولونه ونوعه والخلفية، ثم اقرأ المقال من جديد.
2. لا تنخرط كثيراً أو تقع في شرك السرد أو القصة: اقرأ من الأسفل إلى الأعلى لكي تجبر نفسك على التفكير.
3. اطبع ما كتبته واقرأه بصوتٍ عالٍ: وذلك لكي تتمكن من سماع الأخطاء غير المبررة في بنية الجملة. 
لقراءة المقال كاملاً، اضغط هنا.

كتاب الأسلوب 

تلتزم المؤسسات الإعلامية الكبيرة بإيجاد "كتاب الأسلوب" وهو كتاب مختص بوضع نهج علمي وعملي ليستفيد منه الصحفي ويستغله لتطوير أسلوبه المهني، ويتضمن هذا الكتاب القواعد الأساسية التي يتوجب استخدامها في صياغة المواد التحريرية، ويكون الأساس في هذه القواعد أن تستند إلى القواعد النحوية المستخدمة في اللغة العربية.
بي بي سي من المؤسسات الإعلامية التي وضعت "كتاب الأسلوب"، ليكون مرجعاً شاملاً يهتدي به المحررون في بي بي سي بشكل خاص، ويستفيد منه الصحفيون العرب بشكل عام. وقد ركّز هذا الكتاب على:

1.    قواعد الجمع والضمائر والحروف: شرح بعض قواعد الجمع والتذكير والتأنيث وأمثلة عن بعض الأخطاء الشائعة في هذا المجال. لمعرفة المزيد، اضغط هنا.
2.    الأخطاء الشائعة في استخدام الأفعال: إظهار الأخطاء الشائعة لدى استخدام الأفعال وتسليط الضوء على أخطاء متكررة في الكتابة الصحفية. لمعرفة المزيد، اضغط هنا.
3.    الأعداد والشهور: تبيين طريقة كتابة النسبة المئوية والأعداد والكسور والعملات وأدوات الوزن والقياس، وكذلك السنة والعام والأشهر. لمعرفة المزيد، اضغط هنا.
4.    اللفظ الصحيح والدقة والإيجاز: التحدث عن بعض الأخطاء في لفظ الأسماء والمفردات، والتنويه إلى ضرورة الدقة والإيجاز عند التعبير. لمعرفة المزيد، اضغط هنا.

إذاً، هل إتقان اللغة هي من المؤهلات التي يجب على المراسل الصحفي أن يتقنها؟ أم أنها مهمة يتكفل بها طاقم التحرير في الوسيلة الإعلامية التي يعمل لصالحها المراسل الصحفي؟

*تجدون التقرير كذلك على الموقع الإلكتروني لشبكة الصحفيين الدوليين  :ijnet
http://ijnet.org/ar/blog/278850#.U5hWBHBNZUk.facebook

Friday, 7 March 2014

نماذج عربية تُثري المحتوى العربي ضمن برنامج: أيام الإنترنت العربي


انطلق برنامج "أيام الإنترنت العربي" في 20 تشرين الثاني/ نوفمبر من عام 2013، بهدف إثراء المحتوى العربي على الإنترنت وتجاوُز الفجوة بين العدد الكبير للمستخدمين ممن يتحدثون اللغة العربية والنسبة المئوية المتواضعة لمحتوى لغتهم في فضاء الإنترنت، حيث لا يمثّل حجم المحتوى العربي سوى 3% من إجمالي المحتوى الرقمي، في وقت تحتل فيه اللغة العربية المركز السابع، كأكثر لغات العالم استخداماً على الإنترنت.

كان مخططاً للبرنامج أن يستمر شهراً كاملاً في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، على أرض الواقع وفي العالم الافتراضي، لكن سوء الأحوال الجوية في الأردن أدت إلى تأجيل جزء من الفعاليات حتى شباط/ فبراير من عام 2014.

بالعربي أحلى! تستند فكرة المبادرة على جملة مفادها "بالعربي أحلى"، حيث تحث مستخدمي الإنترنت العرب على استخدام لغتهم والفخر بمدى جمالها وثرائها. وتسعى لتحفيز المنظومة التقنية وجذب متحدثي اللغة العربية من جميع أنحاء العالم للمشاركة في إثراء وتعزيز حجم المحتوى العربي على الإنترنت بوتيرة أسرع ومهنية أكثر.

الوحدة وتظافر الجهود. قام بتأسيس برنامج "أيام الإنترنت العربي" كل من شركة Yamli وVinelab، ولتعزيز نجاح البرنامج والدفع بعجلة الابتكار ونشر المحتوى العربي، تمت الشراكة مع شركة Google، ومضة، تغريدات، Twitter، WikiPedia، TED، Soundcloud، YouTube.
نماذج عربية ناجحة في إثراء المحتوى العربي. آخر أحداث برنامج "أيام الإنترنت العربي" كانت في العاصمة الأردنية عمّان بتاريخ 1 شباط/ فبراير من عام 2014، وتضمّن الحدث عرضاً لنماذج عربية ناجحة في إثراء المحتوى العربي، وهي:


شبكة اجتماعية للقراء، حيث يمكن للأعضاء تصفح أعداد كبيرة من عناوين الكتب العربية (عنوان الكتاب،وصورة الغلاف ونبذة عن الكتاب ونبذة عن المؤلف)، ويمكنهم تقييم الكتب وكتابة مراجعة عن الكتاب ومناقشته مع باقي الأعضاء المشاركين في الشبكة. فكرة الموقع شبيهة بموقع أجنبي Good Reads.


مجتمع عربي إبداعي، يعمل على إثراء المحتوى العربي وإبراز المواهب الجديدة عبر برامج مصورة تبث عبر أثير الشبكة العنكبوتية، من خلال فيديوهات يقوم بتصويرها فريق فوق السادة، تحمل مواضيع مختلفة، بهدف الترفيه وتشجيع الشباب لإظهار مواهبهم، بالإضافة إلى إثراء المحتوى العربي على الإنترنت، نصاً وفيديو.


مبادرة شبابية عربية تهدف إلى نشر المحتوى العربي الرقمي على الإنترنت بشكل مميز ومبدع، يستهدف إقامة قاعدة شبابية عربية منتجة للتكنولوجيا بهدف تغيير الصورة الاستهلاكية النمطية عند الشباب، فتنشر مقاطع فيديو تعليمية باللغة العربية، وتبرمج تطبيقات للهواتف الذكية لخدمة المستخدم العربي، بالإضافة إلى نشرها للأخبار والتحليلات التكنولوجية على موقعها الإلكتروني.


منتدى غير ربحي، متخصص بنشر ثقافة القصة المصورة "الكوميكس" في الوطن العربي، تستند نشاطاته على ثلاثة محاور، وهي:

  • أرشفة القصص العربية القديمة من دور النشر العربية التي توقفت عن النشر.
  • ترجمة القصص التي لم تترجم للعربية وتقديمها للقارئ العربي.
  • كتابة التحليلات الأدبية عن دور النشر العربية والأجنبية وشخصيات الكوميكس.


شركة رائدة في مجال تمويل المراحل الأولية والاستثمار الأولي، وهي الأولى من نوعها في الأردن ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. بدأت الشركة بفكرة تقوم على بناء منصة جديدة للريادة في المنطقة من خلال مساعدة الرياديين الطموحين والشغوفين على بدء أعمالهم الخاصة، فتسعى إلى رعاية الأفكار المبدعة في حقل تقنية المعلومات والاتصالات والهواتف والإعلام الرقمي وتحويلها إلى شركات ناشئة. ويتضمن برنامجها: التدريب الريادي، التوجيه الإرشادي، الحضانة، تسريع النمو، التمويل التكميلي الإضافي "إن لزم الأمر".


تعد "تغريدات" حالياً، من أعلى الحسابات العربية المؤسسية غير الشخصية تأثيراً على تويتر، حيث يبلغ عدد متابعيها أكثر من 100 ألف شخص من جميع أنحاء الوطن العربي. تتميز هذه المبادرة بكونها لا تتبع إطاراً تقليدياً لسير عملها، وإنما تنبع قوة المبادرة من مجتمعها التطوعي.



*تجدون التقرير كذلك على الموقع الإلكتروني لشبكة الصحفيين الدوليين  :ijnet
http://ijnet.org/ar/blog/253021